Advertisement

 1000 شخص يحققون أمنية طفل يكافح السرطان في كندا

Advertisements

اخبار كندا – كان لطفل من هاميلتون “Hamilton” بأونتاريو يبلغ من العمر خمس سنوات يكافح سرطان الدماغ طلبا واحدا: أراد رؤية الوحوش.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، حقق 1000 شخص غريب أمنيته.

تجدر الإشارة إلى أن ألكسندروس هورداكيس المعروف أيضا باسم أليكس، تم تشخيصه لأول مرة بنوع من ورم الدماغ يسمى الورم البطاني العصبي عندما كان عمره 10 أشهر ونصف.

من جهتها، قالت والدة أليكس، كيرا هيرداكيس، إن السنوات الخمس التي انقضت منذ تشخيصه الأولي كانت صعبة.

وأضافت لسي تي في، يوم الأربعاء: “كان العامان الأولين صعبين للغاية”، وذلك بسبب قضاء الكثر من الوقت في المستشفى.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، نقل الأطباء أخبارا مروعة لعائلة هيرداكيس، حيث توقف علاج أليكس عن مفعوله، وقيل لهم إن ابنهم لم يعد لديه سوى أسابيع، أو حتى أيام، ليعيش.

كما قالت والدته: “كل يوم يصبح أسوأ شيئا فشيئا”

وبعد وقت قصير من تلقيها هذه الأخبار، زارت صديقة العائلة، بولا تزواناكيس أندرسون، العائلة في 11 سبتمبر.

وقالت أندرسون إن أليكس أعرب خلال هذه الزيارة عن رغبته العميقة في “رؤية الوحوش”.

وفي حين تقول والدته إنهم كانوا يأخذونه إلى منازل الأشباح في نياجرا من وقت لآخر، فإنهم لم يتمكنوا من فعل ذلك كالسابق بعد تدهور حالته الصحية.

لذا قالت أندرسون إنه إذا لم يستطع أليكس الذهاب لرؤية الوحوش في نياجرا، فإنها ستحضر الوحوش إليه.

ونشرت في مجموعة على فيسبوك منشورا تطلب فيه من سكان الحي أن يتنكروا في زي وحوش خيالية، ويأتوا إلى شارع Hurdakis في هاميلتون بعد 48 ساعة فقط لحضور عرض هالوين.

وبينما وصل عدد المهتمين بالحدث إلى 350، كانت العائلة تتوقع حضور 100 أو 150 شخصا.

لكن وصل ما يقرب من 1000 من الأشخاص متنكرين في زي الوحوش والسحرة والأشباح.

Advertisements

وقالت أندرسون: “كنت أعلم أنه سيكون أكبر مما أتوقعه، لكنني لم أتوقع أبدا أن يكون العدد بهذا الحجم”.

وعندما رأى أليكس ووالديه هذا العدد، قالت أندرسون إنهم كانوا عاجزين عن الكلام وشعروا بالدهشة.

وقالت هورداكيس: “أليكس كان سعيدا للغاية.. لقد صنع هذا الحدث ذكريات ستبقى في أذهاننا إلى الأبد”.

وبينما كانت صحة الطفل البالغ من العمر خمس سنوات تتدهور، قالت هيرداكيس إن ما حدث منحه دفعة من الطاقة، ويستمر في النظر إلى صور ومقاطع فيديو الحدث.

كما قالت أندرسون إنها تصلي من أجل حدوث معجزة.

وذكرت هورداكيس أنها تقضي كل يوم في محاولة لإضفاء البهجة على أليكس، مضيفة: “كل يوم مهم حقا.. نريد فقط أن نجعله سعيدا طوال حياته، وما زلنا نأمل في حدوث معجزة”.

في الوقت نفسه، جمعت حملة GoFundMe التي أنشأتها أندرسون أكثر من 60 ألف دولار من هدفها البالغ 75 ألف دولار، ومن المقرر تخصيص الأموال لتغطية التكاليف الطبية ودعم عائلة هورداكيس.

اقرأ أيضا:

Advertisements
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.