Advertisement

1 من بين كل 5 كنديين يؤجلون شراء المنزل بسبب التضخم وارتفاع أسعار الفائدة

Advertisements

مع ارتفاع معدلات التضخم وارتفاع أسعار الفائدة، وجد استطلاع جديد أن ما يقرب من واحد من بين كل خمسة كنديين يقولون إنهم يؤجلون شراء المنزل.

شمل استطلاع أجرته شركة Royal LePage and Leger عبر الإنترنت، 1565 كنديا، وقد قال 19 في المئة من بين الذين شملهم الاستطلاع، إن ضغوط تكلفة المعيشة وأسعار الفائدة المرتفعة دفعتهم إلى تأجيل شراء منزل منذ بداية عام 2022.

ووفقا للاستطلاع، قال 28 في المئة إن خططهم لم تتأثر بينما قال 54 في المئة إنهم ليس لديهم خطط لشراء منزل هذا العام.

ولكن بالنسبة للكنديين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و34 عاما، قال 29 في المئة إنهم كانوا يخططون لتأجيل شراء المنزل أو تقليل أولوياته، ومن بين هؤلاء الكنديين الأصغر سنا الذين شملهم الاستطلاع، قال 31 في المئة إن خططهم لشراء منزل لم تتغير، وقال 40 في المئة إنهم ليس لديهم خطط لشراء منزل هذا العام.

وبحسب Karen Yolevski مديرة العمليات في Royal LePage فإن “ما يقرب من نصف الأشخاص في الفئة العمرية 18 إلى 35 عاما (الذين كانوا يتطلعون لشراء منزل) لم يتأثروا بما رأيناه مؤخرا في السوق من حيث التكاليف المتزايدة”.

وتضيف “أما النصف الآخر فقد تأثروا، وهم الذين يقولون في الوقت الحالي إما أنهم سيؤجلون بشكل مؤقت ويرون إلى أين تسير الأمور من حيث السوق والقدرة على تحمل التكاليف، أو أنهم سيؤجلون خططهم إلى أجل غير مسمى”.

Advertisements

والجدير بالذكر أن أولئك الذين يؤجلون شراء منزل قد يستفيدون من انخفاض الأسعار، حيث استمرت أسعار الفائدة المرتفعة في تهدئة سوق المساكن، فبحسب تحليل صدر عن بنك كندا الملكي الشهر الماضي فإن أسعار المساكن لن تنخفض على الأرجح حتى الربيع المقبل.

ففي أغسطس، انخفض متوسط ​​سعر المنزل في كندا بنسبة 3.9 في المئة عن نفس الشهر من العام الماضي، وفي بعض المجتمعات، شهدت أسعار المساكن انخفاضا بنسبة تصل إلى 24.5 في المئة عن ذروتها في فبراير.

وتوضح Yolevski بأنه: “رغم زيادة أسعار الفائدة التي شهدناها خلال الأشهر العديدة الماضية، إلا أنه حدث انخفاض في الأسعار عن الذروة التي شهدناها في فبراير، لا سيما في مراكزنا الحضرية الكبيرة”.

وتضيف “نشعر أن هؤلاء المشترين يتراجعون ببساطة ويرون ما سيحدث في السوق، ويعيدون تقييم قدرتهم على تحمل التكاليف ومواردهم المالية لضمان حصولهم على الممتلكات التي يمكنهم تحمل تكلفتها، والتي يشعرون بالراحة فيها، من حيث مدفوعاتهم الشهرية”.

Advertisements
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.