Advertisement

مسافر يضطر لدفع 5000 دولار بعد إقصائه من رحلة جوية بسبب تعرضه لحالة إغماء

Advertisements

قال أحد ركاب شركة “Air Transat” إنه أُجبر على دفع 5000 دولار من جيبه لأن شركة الطيران “تخلت عنه تمامًا” بعد أن أغمي عليه ومُنع من التواجد على متن رحلة متجهة إلى مدينته “تورنتو”.

شعر “شون ميهتا” بتوعك عندما كان يستقل رحلة في برشلونة متجهة إلى “تورونتو” في 10 يوليو.

قال “ميهتا”: “كان الركاب على متن الطائرة عندما تغلبت عليّ الدوخة والغثيان، لقد فقدت الوعي في مقعدي..”

حاول المضيفون مساعدته، وأحد الركاب الذي كان طبيبًا، وأعطوه الأوكسجين، ثم جاء المسعفون الإسبان وأخذوا قياساته الحيوية، ثم سُمح له بالطيران.

قال ميهتا: “أردت فقط العودة إلى مدينتي..” .

لكن قال أيضًا إن مضيفة طيران اقتربت منه، وقالت إن الطيار لم يكن مرتاحًا للسفر معه على متن نفس الطائرة”

وقالت: “إذا لم تغادر، فسوف نرافقك إلى خارج الطائرة”

في بيان لـ CTV News Toronto، قالت شركة” Air Transat” إن المعلومات المتعلقة بحالة المسافر تم نقلها إلى “MedAire”، وهي شركة متخصصة في الدعم الطبي ودعم السفر.

“بعد تحليل الوضع والمناقشة مع الطيار، اعتبرت “MedAire” أن المسافر يجب ألا يسافر بالفعل، وقالت المتحدثة باسم شركة الطيران “ماري كريستين بوليوت”: “إن المسعفين وصلوا بعد بوقت قصير وتولوا رعاية المريض”

Advertisements

“يجب على الركاب الذين يُمنعون من الصعود إلى الطائرة لأسباب طبية الاتصال بمزود تأمين السفر لتغطية أي تكاليف إقامة أو سفر.”

بينما كان “ميهتا” يريد العودة إلى بلده، قال إن أفراد طاقم شركة “Air Transat” أكدوا له أنهم سيؤمنون له العناية، فودع ابنته البالغة من العمر 12 عامًا، وتركها مع جديها، وخرج من الطائرة مع زوجته.

قال “ميهتا”: “كنت أتوقع أن يعثر لنا ممثل شركة “Air Transat” على رحلة أخرى، ويعيد تقييمي طبيًا، ويعتني باحتياجاتنا الغذائية والإقامة، إذا لزم الأمر، لكن لم يحدث شيء من هذا”.

وبدلاً من ذلك، اصطحبهم موظف في المطار إلى موقف سيارة أجرة، مما أربك “ميهتا” وزوجته لأنه ليس لديهم مكان يذهبون إليه.

في محاولة يائسة للعودة إلى المنزل، قال “ميهتا” إنهم اتصلوا بوكيل السفر، ولكن لم تكن هنالك رحلات لنفس شركة الطيران في الأيام القادمة، فحجز الوكيل لهم على متن رحلة تابعة لشركة ” Air Canada” في صباح اليوم التالي، فبلغت تكلفة السفر والإقامة وعمليات الشراء 5000 دولار!

ومنذ ذلك الحين، لم يتلق “ميهتا” أي اتصال من شركة ” Air Transat”!

وفقًا لموقع ” Air Transat” الإلكتروني، إذا مُنع أحد الركاب من الصعود إلى الطائرة لأسباب تخص شركة الطيران بما فيها المتعلقة بأغراض السلامة العامة، فإن الشركة ستقدم الطعام والشراب والوصول إلى وسائل التواصل، والإقامة في الفنادق، والنقل البري مجَّانًا.

يعبر “ميهتا” عن ما حدث معه قائلًا: “كأنني غير موجود، أو غير مهم لشركة ” Air Transat” لم أشعر بهذا الشعور من قبل”.

Advertisements
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.