Advertisement

كندا تدخل فترة حداد رسمية.. لكن الحكومة لم تعلن بعد عن يوم عطلة وطنية

Advertisements

اخبار كندا – دخلت كندا في فترة حداد رسمية بعد وفاة الملكة إليزابيث الثانية يوم الخميس.

وأعلن رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، يوم الخميس، أن “الأيام المقبلة ستكون فترة حداد للكنديين ولجميع مواطني الكومنولث”.

وتُنكس الأعلام في جميع مباني الحكومة الفيدرالية – بما في ذلك المباني الدبلوماسية الكندية في الخارج – حتى يوم جنازة الملكة.

كما تُضاء العديد من المعالم والمباني في جميع أنحاء كندا، بما في ذلك مبنى البرلمان، باللون الأزرق الملكي كل ليلة من غروب الشمس وحتى منتصف الليل خلال فترة الحداد.

وقال رئيس الوزراء إن فترة الحداد هذه ستنتهي بيوم حداد وطني عندما تقام صلاة تذكارية رسمية لوفاتها، ومن المقرر أن تقام في كاتدرائية كنيسة المسيح في أوتاوا في نفس يوم جنازة الملكة في Westminster Abbey.

وأعلن قصر باكينغهام، اليوم السبت، أن جنازة الملكة ستقام يوم الاثنين 19 سبتمبر في الساعة 10:00 بتوقيت جرينتش.

وتنص “عملية جسر لندن” في المملكة المتحدة، على أن يوم جنازة الملكة يجب أن يكون يوم عطلة رسمية، ما لم تصادف الجنازة عطلة نهاية الأسبوع.

Advertisements

وبحسب دليل الإجراءات الرسمية لحكومة كندا، قد تعلن الحكومة الفيدرالية عن يوم عطلة وطنية في يوم الجنازة، لكن الحكومة لم تعلن عن أي خطط للقيام بذلك.

وفي كندا، يقام حدثا لتكريم الملكة في أوتاوا تشارك فيه القوات المسلحة الكندية وشرطة الخيالة الكندية الملكية، مع إطلاق 96 طلقة – كل طلقة تمثل عام من حياة الملكة إليزابيث الثانية -، وستحلق الطائرات المقاتلة CF-18 فوق كاتدرائية كنيسة المسيح وتلة البرلمان.

وسيشمل ضيوف الحدث مسؤولين حكوميين وكبار الشخصيات الأجنبية وممثلين عن المنظمات التي كانت لصاحبة الجلالة صلة وثيقة بها، وسيٌبث مباشرة للجمهور.

ودعت الحكومة الفيدرالية، وحكومات المقاطعات والبلديات في جميع أنحاء البلاد، الكنديين للتوقيع على كتاب تعازي للملكة، وحتى يوم الجمعة، وقع أكثر من 18000 كندي عبر الإنترنت.

اقرأ أيضا:

Advertisements
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.