Advertisement

كندا تحظر دخول الكلاب من أكثر من 100 دولة بسبب مخاوف من داء الكلب

Advertisements

من المقرر أن تغلق السلطات الفيدرالية الحدود الكندية أمام الكلاب التي تدخل إلى البلاد بهدف التجارة، يوم الأربعاء، بما في ذلك تلك المُعدّة للبيع أو التبني، من أكثر من 100 دولة تعتبر معرضة لخطر الإصابة بداء الكلب.

قوبلت هذه الخطوة بمعارضة شرسة من بعض المدافعين عن الحيوانات، لكن الجمعية الطبية البيطرية الكندية تقول إنه من الضروري حماية الناس والكلاب من مرض مميت.

وبحسب وكالة فحص الأغذية الكندية، فإن كندا ليس لديها حاليا حالات نشطة من داء الكلب، والذي يسببه فيروس مختلف عن ذلك الذي ينتشر في الغابات والذي يصيب حيوانات مثل الراكون والثعالب.

وتشير الوكالة إلى أنه في حين أن داء الكلب يمكن الوقاية منه بنسبة 100 في المئة تقريبا بالتطعيم المناسب، فإن المرض قاتل بنسبة تزيد عن 99 في المئة للإنسان والكلاب بمجرد أن تبدأ الأعراض في الظهور.

Advertisements

ويعتقد Camille Labchuk، المدير التنفيذي لمنظمة Animal Justice Canada، أنه كان ينبغي للوكالة أن تفرض تدابير أقل صرامة، مثل اختبار الأجسام المضادة للتحقق من اللقاح، قبل فرض حظر شامل.

لكن باعتقاد Louis Kwantes، الرئيس السابق للجمعية الطبية البيطرية الكندية، فإن هذه السياسة لها ما يبررها نظرا للمخاطر التي يشكلها داء الكلب على البشر والكلاب في كندا.

ووفقا لوكالة فحص الأغذية الكندية، فإن داء الكلب يقتل 59 ألف شخص كل عام في البلدان المشمولة بالحظر، بما في ذلك أفغانستان وأوكرانيا وبر الصين الرئيسي.

Advertisements
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.