Advertisement

قائمة بالدول التي حكمتها الملكة إليزابيث الثانية والصلاحيات التي كانت لديها

Advertisements

كانت فترة حكم الملكة إليزابيث الثانية أطول فترة كملك بريطاني في التاريخ، حيث صعدت إلى العرش عام 1952 وهي في الخامسة والعشرين من عمرها، وهي أيضا ملكة أكثر من اثنتي عشرة دولة مستقلة أخرى كانت ذات يوم تحت الحكم البريطاني المباشر، أحدث تلك الدول التي قطعت علاقاتها مع التاج هي بربادوس.

ماذا حكمت الملكة إليزابيث الثانية؟

لم تكن الملكة إليزابيث ملكة للمملكة المتحدة فقط، ولكن أيضا ملكة لأربعة عشر دولة أخرى، بما في ذلك كندا وغيرها عبر منطقة آسيا والمحيط الهادئ ومنطقة البحر الكاريبي، وتُعرف هذه الدول باسم عوالم الكومنولث Commonwealth realms، وهم يختلفون عن رابطة كومنولث Commonwealth of Nations، وهو تجمع فضفاض من أربعة وخمسين دولة كانت ذات يوم جزءا من الإمبراطورية البريطانية.

بالمجموع، هناك حوالي 150 مليون شخص في عوالم الكومنولث، وأكثرهم اكتظاظا بالسكان هي المملكة المتحدة وكندا وأستراليا وبابوا غينيا الجديدة ونيوزيلندا.

هذه الدول كلها دول مستقلة وذات سيادة. ومع ذلك، لا يزال دور الملكة موضع جدل في العديد من الأماكن، حيث نال الكثيرون استقلالهم من خلال الانتفاضات ضد الحكم البريطاني.

عند وفاة الملكة إليزابيث كانت تحكم كلا من أنتيغوا وبربودا، أستراليا، جزر البهاماس، بليز، كندا، غرينادا، جامايكا، نيوزيلندا، بابوا غينيا الجديدة، سانت كيتس ونيفيس، سانت لوسيا، سانت فنسنت وجزر غرينادين، جزر سليمان، توفالو والمملكة المتحدة.

طوال فترة حكمها، كانت الملكة رئيسة لـ 32 دولة في المجموع، و17 من الدول قررت قطع العلاقات في مرحلة ما بعد الاستقلال هي: بربادوس، سيلان (سريلانكا)، فيجي، غامبيا، غانا، غويانا، كينيا، ملاوي، مالطا، موريشيوس، نيجيريا، باكستان، سيراليون، جنوب إفريقيا، تنجانيقا، ترينيداد وتوباغو، أوغندا.

ما هي صلاحيات الملكة في الخارج؟

عوالم الكومنولث هي ممالك دستورية، مما يعني أن سلطات الملك رمزية إلى حد كبير ويتم اتخاذ القرارات السياسية من قبل برلمان منتخب ويتم تنفيذها من قبل رؤساء الوزراء، وبالتالي فإن الملكة هي رأس الدولة ولكنها ليست رئيسة للحكومة – مما يعني أنها ليست منخرطة في الحكم اليومي.

للملكة بعض الواجبات الدستورية، وأهمها الموافقة على الحكومات الجديدة، وبحسب البلد، يجوز للملكة الموافقة رسميا على التشريعات أو تعيين مسؤولين معينين أو منح مرتبة الشرف من الدولة.

في العوالم خارج المملكة المتحدة، تعين الملكة ممثلا للملكة للقيام بهذه الواجبات، ويُعرف هذا الشخص باسم الحاكم العام.

في ظروف استثنائية، يتمتع التاج أيضا بما يُعرف باسم “السلطات الاحتياطية”.

Advertisements

نادرا ما حدث هذا منذ الحرب العالمية الثانية، وأبرز مثال على ذلك أزمة أستراليا الدستورية لعام 1975، حيث أقال الحاكم العام رئيس وزراء من منصبه.

والأهم من ذلك، أن الغرض من الملكة هو أن تكون رمزا غير حزبي للأمة، والاستمرارية الدستورية، والسلطة الأخلاقية – غالبا ما يتم تمييز الوثائق الرسمية بالختم الملكي وصورة الملكة على العملة المحلية.

ساعدت رحلاتها العديدة إلى عوالم الكومنولث على زيادة المودة والولاء حتى في البلدان التي تكون فيها الحركة الجمهورية قوية، مثل جامايكا.

لطالما كانت العائلة المالكة مصدرا للقوة الناعمة البريطانية والتأثير الدبلوماسي.

ما الذي يمكن أن يحمله المستقبل لعوالم الكومنولث الأخرى؟

أضاف قرار الانفصال الذي اتخذته بربادوس حافزا إلى التحركات الأخيرة في بعض البلدان الأخرى، وخاصة في منطقة البحر الكاريبي، لإعادة النظر في علاقاتها مع الملكة.

يختلف المحللون حول احتمالية رفض دول أخرى للتاج.

جادل المؤرخ ريتشارد درايتون من Kings College’s بأن “بربادوس يمكن أن تكون نقطة تحول”، ومع ذلك، يقول آرون كاموجيشا من جامعة University of the West Indies في باربادوس إن التأثير من المحتمل أن يكون محدودا، لا سيما بالنظر إلى أن بعض البلدان لديها متطلبات أكثر صرامة للتغيير.

في كندا، على سبيل المثال، سيتطلب التغيير إصلاحا دستوريا، مما يعني موافقة المقاطعات العشر وكذلك البرلمان بالإجماع.

لا يزال الدعم الكندي لنظام الجمهورية أقل من الأغلبية، لكنه نما بشكل حاد في العام الماضي، وهناك عامل آخر في كندا وأماكن أخرى وهو شعبية الملكة إليزابيث، حيث يقول الخبراء إنها تحظى بمستوى من الاحترام لم يكتسبه بعد الكثير من بقية أفراد العائلة المالكة، مما أدى إلى عدم القدرة على التنبؤ بالوضع عندما يستلم الأمير تشارلز الثالث العرش.

Advertisements
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.