Advertisement

شروط قبول اللجوء الانساني…الإيجابيات و السلبيات

Advertisements

أصبح اللجوء الإنساني أمرا متدولا خلال الأونة الأخيرة,إذ تزايدت اعداد الطلبات المقدمة للكثير من الدول الأجنبية كإسبانيا و فرنسا , عادة ما يتقدم بهذا الطلب من تعرض للعنف او التهديد بالقتل او النفي في دولته, و لم يبقى له سوى الهجرة إلى أحد البلدان لكن يبقى دائما في حيرة و شك من إستقبلاه أم لا , لأن أغلب الدول لا تعترف باللجوء على أنه أمر قانوني , لهذا عزيزي القارئ سنتعرف في هذا المقال على ماهو اللجوء الإنساني؟ وماهي شروط قبول اللجوء وإلى أي حد تصل عواقب اللجوء الإنساني؟ ثم الى أين تكمن شروط اللجوء الإنساني في إسبانيا مع ذكر دول اللجوء الإنساني؟

مفهوم اللجوء الإنساني و شروطه

يمنح اللجوء الإنساني الحماية للشخص المعني للأمر , والذي عانى من السجن التعسفي أو الطرد الإضطهادي من بلده ليلجأ إلى بلد ثاني و لينعم بالأمن و الإستقرار و تجنب الإعتقال,كما أنه حق من حقوقه بسبب تدونه ضمن حقوق الإنسان,لكن يحق للدولة المستقبلة الرفض أو القبول بحسب الشروط التي وضعتها سابقا, ومن هاته الشروط نذكر:

وفق المادة الأولى من مقتطف الإتفاقية التي وضعت في عام 1951 من بروتوكول 1967 للتحديد مصير لاجئين الدول القادمين من إفريقيا و غيرها

  • يجب أن تكون قد تعرضت للأي نوع من العنف,أو مبرر للخوف من الإعتقال السياسي مما يمنعه من المكوث في دولته.
  • العنصرية في الدين و العرق و الجنسية.
  • للتقديم الطلب يجب أن تكون حاضرا بالبلد المستقبل.
  • هناك برنامج يسمى بالتوطين اللاجئين.
    • بعض المبادئ التي تقتدي بها الدولة المستقطبة
  • عدم التمييز بين اللاجئين, حيث يجب أن يكونو سواسية.
  • إن كانت حياة اللاجئ مهددة لا يجب طرده
  • يجب تصنيف اللجوء بعمل فطري وليس اختياري.
  • لا يجب ظلم اللاجئ أو حرمانه من حقوقه.

أنواع اللجوء الإنساني

سرعان ما صارت الهجرة أو طلب اللجوء الإنساني عند الدول الأجنبية الكبرى, تعرف توافد أعداد هائلة و متزايدة في السنوات الأخيرة بفعل الحروب و النزاعات و الكوارث الطبيعية مثل الفيضانات و الإعصارات و من جهة أخرى انتشار قمع الحرية التعبير و عدم الإحساس بالأمان في الدولة الأم, لهذا شرعت منظمة حقوق الإنسان بجواز طلب اللجوء من البلدان الأخرى للتنعم بالحماية الكاملة و التحرر من القيود التي كانو عليها, ومن بين أنواعه :

https://www.facebook.com/notes/3900046456695713/

اللجوء السياسي

يمنح هذا النوع من اللجوء:

  • للصحافيين
  • و كبار شخصيات المجتمع
  • معارضي النظام الداخلي
  • قياد الجيش,المعارضين السياسيين.

الإنساني

يختص هذا النوع :

  • بالكوارث الطبيعية كالزلازل و تسونامي,
  • والحروب لكن عند إستقرار الأوضاع يقومو بالترحال للبلدانهم

اللجوء الديني

يعطى اللجوء الديني لمن طردو من دولهم بسبب:

  • تغيير الديانة
  • أو إختلاف المذاهب,
  • يمنع من ممراسة الشعائر الدينية,

الغذائي

  • إنهيار الإقتصاد
  • المجاعة
  • إنعدام المواد الغذائية
  • لكن هذا النوع لا يستعمل حاليا

الدول التي تستقطب اللاجئين

في هذه الفقرة سنتعرف على أغلب الدول التي تقبل باللجوء الإنساني, و يمكن الهجرة لها في أسرع وقت ممكن, و من بين هاته الدول المتواجدة نجد:

كندا: توفر هذه الدولة لمن يود اللجوء العيش الكريم و الحياة المميزة.

Advertisements

أستراليا: تقدم خدمة التجنيد و الإنضمام للجيش للكافة المهاجرين إليها.

ألمانيا: تقبل أغلب الطلبات بالأخص العرب و تواكبهم وتقف معهم.

السويد; تتميز هذه القوة بعظمة قوتها الإقتصادية,وقلة سكانها كما انها تقدم العيش السوي و المتميز و تعاني هذه الدولة من الخصاص الشديد في اليد العاملة لدى فإنها تستقبل جميع اللاجئين.

هولندا: تهدي للمهاجرين تأشيرة إقامة دائمة شرط تحقيق شروطها الموضوعة, كما تمد يد العون لهم بغظ النظر عن إرتفاع المعيشة و الضرائب.

الدنمارك: تقوم هاته الدولة بلم الشمل,وهي كذلك توفر التأمين الصحي المجاني و الإقامة.

ما هو اللجوء

إذا كنت مهتم أنصحك بزايارة مقالاتنا ذات صلة:

من يمكنه الإستفاذة من اللجوء الإنساني؟

يمنح اللجوء الإنساني الحماية للشخص المعني للأمر , والذي عانى من السجن التعسفي أو الطرد الإضطهادي من بلده ليلجأ إلى بلد ثاني و لينعم بالأمن و الإستقرار و تجنب الإعتقال

Advertisements
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.