Advertisement

بعد الإبلاغ عن فقدانها.. امرأة من ساسكاتون تواجه تهمًا في الولايات المتحدة وكندا

Advertisements

تواجه امرأة كانت مفقودة مع ابنها البالغ من العمر 7 سنوات تهمًا جنائية في كندا والولايات المتحدة.

قالت شرطة “ساسكاتون” إنها وجهت اتهامات إلى “داون ماري ووكر” البالغة من العمر 48 عامًا، بقضايا فساد، واختطاف ابنها بما يخالف قرار المحكمة في احتضانه، ووجهت لها وزارة الأمن الداخلي الأمريكية تهمة جنائية تتمثل في إظهار جواز سفرٍ لشخص آخر، وحيازة هوية مسروقة.

بعد الإبلاغ عن اختفاء الأم وابنها لمدة شهرين أي منذ 24 يوليو، عثرت الشرطة على شاحنتها الحمراء من طراز Ford F-150 مهجورة قبل أيام في Chief Whitecap Park، جنوب “ساسكاتون” مباشرةً، إلى جانب بعض أغراضها الشخصية.

ثم عثر عليهما في ولاية “أوريغون” يوم الجمعة بعد أسبوعين من مشاهدتها في إحدى المنشآت التجارية في “ساسكاتون”، وأعلنت الشرطة أنها “بأمان وبصحة جيدة” مع ابنها في مدينة “أوريغون”، التي تقع على الحافة الجنوبية “لبورتلاند” في ولاية “أوريغون”، وبعد أن عبرا الحدود بشكلٍ غير قانوني، وأُعيد الطفل إلى والده في كندا يوم الأحد.

Advertisements

ما تزال “ووكر” محتجزة في ولاية “أوريغون” حيث ستمثل أمام المحكمة يوم الاثنين بتهم متعلقة بأمريكا، وقالت شرطة “ساسكاتون” إن المسؤولين يعملون على تسليمها إلى كندا لمواجهة التهم الأخرى.

شن اختفاء الأم وطفلها حملات من الشعوب الأصلية ووقفات احتجاجية لرفع مستوى الوعي بشأن الاختفاء، وتعاونت الحكومة الفيدرالية، وشرطة الخيالة الكندية وأصحاب الشأن في هذه القضية.

Advertisements
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.