Advertisement

الصين تنفذ ضربات صاروخية دقيقة استهدفت مضيق تايوان ردا على الزيارة الأمريكية

Advertisements

أعلنت الصين عن تنفيذها لضربات صاروخية دقيقة استهدفت مضيق “تايوان” يوم الخميس ضمن مناورات عسكرية رفعت حدة التوتر في المنطقة إلى أعلى مستوى لها منذ عقود.

كما أعلنت الصين في وقتٍ سابق أنها تجري تدريبات عسكريَّة لقواتها البحرية والجوية في 6 مناطقة محيطة بـ “تايوان”، والتي تدعي أنها تابعة إلى أراضيها، وستضمها بالقوة إذا لزم الأمر.

من الجدير بالذكر أن هذه التدريبات وهذه التوترات تزامنت مع زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي “نانسي بيلوسي” لـ “تايوان” هذا الأسبوع للتأكيد على سيادة الجزيرة وتمتعها بالحكم الذاتي المستقل.

وهددت الصين بالرد الانتقامي بدعم من حلفاء رئيسين.

وقالت قيادة المسرح الشرقي لجيش التحرير الشعبي -الجناح العسكري للحزب الشيوعي الحاكم- في بيان: “لقد تم تنفيذ ضربات صاروخية دقيقة بالذخيرة الحية بعيدة المدى على أهداف محددة من المنطقة الشرقية من مضيق “تايوان، وحققت الضربات أهدافها”.

من جهتها، قالت وزارة الدفاع التايوانية إنها تتبعت إطلاق صواريخ سلسلة ” Dongfeng” الصينية ابتداء من الساعة 1:56 بعد ظهر الخميس، والتي كانت موجهة إلى شمال شرق، وجنوب غرب “تايوان”.

في وقتٍ سابقٍ من اليوم، قالت وزارة الدفاع التايوانية إن قواتها في حالة تأهب وترقب، وتسعى لتجنب أي تصعيد، كما أجرت تدريبات لقطاع الدفاع المدني، وهيأت الملاجئ تحسبًا لأي غارة جوية محتملة.

Advertisements

وقالت الوزارة إن السلوك غير العقلاني للصين يهدف إلى تغيير الوضع الراهن، ونبذ السلام والاستقرار في البلدين.

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة “شينخوا” أن التدريبات كانت عمليات مشتركة تركز على الهجوم على أهداف بحرية وضرب أهداف أرضية والسيطرة على المجال الجوي.

في حين أن الولايات المتحدة لم تبدي نيتها بالتدخل إلى الآن، إلا أنها لديها قواعد وأصول منتشرة في المنطقة مثل مجموعات من حاملات الطائرات الحربية.

ومن المقرر أن تستمر التدريبات من الخميس إلى الأحد وتشمل ضربات صاروخية على أهداف بحرية في شمال وجنوب الجزيرة، في مشهد يشابه آخر التدريبات العسكرية الصينية الكبرى التي هدفت إلى ترهيب قادة “تايوان” والناخبين التي أجريت في عامي 1995 و 1996.

لم تعط الصين أي معلومات عن عدد القوات والأصول العسكرية المشاركة، لكن تظهر المعلومات أنها أكبر تدريبات بالقرب من “تايوان” من الناحية الجغرافية.

Advertisements
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.