Advertisement

البابا فرنسيس يستعد لـ “رحلة التوبة” إلى كندا

Advertisements

اخبار كندا – طلب البابا فرانسيس يوم الأحد مرافقته في الصلاة أثناء رحلته إلى كندا والتي وصفها بـ” الحج للتوبة”، للاعتذار لجماعات السكان الأصليين عن الانتهاكات التي ارتكبتها الكنيسة الكاثوليكية.

وأشار البابا فرنسيس إلى أنه سيبدأ في 24 تموز/يوليو، رحلة ستستمر سبعة أيام إلى كندا.

وقال البابا فرنسيس: “أيها الإخوة والأخوات الأعزاء في كندا، كما تعلمون، سآتي بينكم قبل كل شيء باسم يسوع للقاء السكان الأصليين واحتضانهم”.

وأكمل: “لسوء الحظ ساهم العديد من المسيحيين في كندا بمن فيهم بعض أعضاء المؤسسات الدينية بإلحاق أضرارا جسيمة بالسكان الأصليين في الماض، والآن سأقوم برحلة للمصالحة والتوبة، مناشدا المؤمنين مرافقته بالصلوات خلال الحج.

مطلع أبريل، قدم فرنسيس “اعتذاره” خلال لقاء في الفاتيكان أمام وفود من السكان الأصليين وأساقفة كنديين مؤكدا “حزنه وشعوره بالعار” بسبب العنف المرتكب.

Advertisements

وأجبر نحو 150 ألف فتى وفتاة من السكان الأصليين بين أواخر القرن التاسع عشر والقرن العشرين، على الالتحاق بـ139 مدرسة داخلية في أنحاء كندا في إطار سياسات حكومية تهدف إلى الدمج القسري.

وفصل العديد منهم عن عائلاتهم ولغتهم وثقافتهم، وتعرض كثيرون لانتهاكات جسدية وجنسية من جانب مدراء المدارس ومعلمين.

ويعتقد أن آلاف الأطفال لقوا حتفهم بسبب المرض وسوء التغذية أو الإهمال، وعثر على 1300 قبر مجهول منذ مايو 2021 في المدارس.

وخلصت لجنة تحقيق في 2015 إلى أن السياسات الفاشلة للحكومة ترقى إلى “إبادة ثقافية”.

Advertisements
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.