Advertisement

أسرة من أونتاريو تريد إجابات بعد أن قضى والدهم 4 أيام في الألم انتظارا للجراحة

Advertisements

أمضى “رون بريكيت” البالغ من العمر 76 عامًا أيَّامًا على نقالة في مستشفى ” Wiarton” بعد كسر في ساقه، وخضع لعملية جراحية بعدها في لندن.

تطلب عائلته معرفة سبب اصطحاب المسعفين الرجل البالغ من العمر 76 عامًا إلى منشأة صحية من دون غرفة عمليات!!

كسر “بريكيت” عظمة الفخذ لديه من خلال حادث دراجة في ” Sauble Beach” يوم الأحد، ونقله المسعفون إلى مستشفى ” Wiarton” على نقالة وهو يعاني من الألم قبل أن يتمكن الجراحون في “أونتاريو” من مداواته يوم الخميس.

تتساءل ابنته “ليزيل بريكيت” عن سبب إحضار والدها إلى مستشفى المدينة الصغيرة بدلًا من مستشفى ” Owen Sound” الجراحي القريب؟

إنها مسافة 10 دقائق في السيارة!

من جهتهم، قال المسعفون في مقاطعة ” Bruce” إنهم أخذوه إلى هذه المستشفى وفقًا لتوجيهات مركز اتصالات الإسعاف المركزي في “لندن”.

قال “ستيف شهاوس” مدير خدمات المسعفين في مقاطعة ” Bruce” لـ CBC News في رسالة بالبريد الإلكتروني: “اتبع مسعفونا بروتوكل المقاطعة ونقلوا هذا المريض إلى أقرب مستشفى بناءً على حالته وقت الحادثة”

ينص بروتوكول الإسعاف في المقاطعة على أن المسعفين يجب أن يأخذوا المريض إلى أقرب منشأة صحية، وهناك يقرر الفريق الطبي ما إذا كان المريض يحتاج إلى مستوى أعلى من الرعاية في منشأة صحية أخرى.

Advertisements

قالت “ماري مارغريت كرابر” رئيسة الاتصالات والشؤون العامة في خدمات ” Grey Bruce” الصحية التي تضم مستشفيات ” Wiarton” و” Owen Sound” إن المستشفيين لديهما القدرة على توفير الجراحة المطلوبة لـ “بريكيت”.

“نحن نستخدم نظامًا مركزيًّا تديره المقاطعة يسمَّى “Criticall” وهم يعملون على إيجاد مستشفى يمكنه استقبال المريض في أسرع وقتٍ ممكنٍ”

وقالت “إيزابيل هايوارد” المديرة التنفيذية لـ  ” Criticall” إنها لا تستطيع مناقشة تفاصيل القضية لأسباب تتعلق بالخصوصية.

خضع “بريكيت” لعملية جراحية صباح الخميس في مركز العلوم الصحية في لندن، حسب ما أفادت به ابنته.

وأفادت الابنة: “إنه من المؤسف أن الأسرة أُجبرت إلى اللجوء إلى وسائل الإعلام للحصول على الرعاية التي يحتاجها والدها، لكني سعيدة لأننا لجأنا إلى ذلك، إذ حصل أبي على مزيد من الاهتمام”

وأوضحت أن والدها لم يكن وحده من مرَّ بتجربة سيئة، لكن وبعد انتشار قصته تفاجأت بعدد الأشخاص الذين لديهم قصص انتظار في مستشفيات “تورنتو” أيضًا.

ووصفت ما حدث بالكارثة.

Advertisements
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.